الله لا يلعب النرد

خرج أينشتاين للعالم بالنظرية النسبية الخاصة و عمره 26 عاماً، ثم خرج بالنسبة العامة و عمره 36 عاماً، ثم مات و عمره 76 عام. السؤال هنا هو لماذا لم يضف أينشتاين أي شيء هام للعلم علي مدي أربعين عاماً كاملة منذ خروجه بالنسبية العامة و حتي وفاته؟ الإجابة عن هذا السؤال تستلزم الرجوع للوراء بضع مئات من السنين. هناك حلم لدي علماء الفيزياء بالوصول إلي نظرية موحدة Unified Theory تشرح كل شيء، تشرح العلاقة بين القوي المختلفة في الطبيعة (الضوء، الحرارة، الجاذبية، الخ) و العلاقات بينها.

ميكانزمات دفاع

[caption id="" align=“aligncenter” width=“600”] لينينجراد تحت الحصار 1942[/caption]  سبتمبر 1941، لينينجراد، الإتحاد السوفيتي. سحابة من التراب الأبيض تعلو المدينة في منظر خلاب، خصوصاً وذرات التراب الدقيقة تتلألأ في ضوء الشمس الغاربة. كانت هذه السحب مزيج من الدقيق والسكر المتناثرين من مخزن السلع التموينية الخاص بالمدينة بعد أن قصفه النازيون. خيمت هذه السحابة على المدينة طوال الليل ثم حملتها رياح البلطيق بعيداً في الصباح. لم يتبق شيئاً لإطعام المدينة ذات الثلاث ملايين مواطن.

الإسلاميون و السياسة

منذ ما يقرب من عشر سنوات قرأت كتاب (كيف ندعو الناس) لمحمد قطب. فكرة الكتاب الرئيسية أنه يرفض ما يقوم به الإسلاميون من ممارسة السياسة و دخول المجالس النيابية و المحلية، لأنه يري أن الناس فكرياً مازالت ضائعة، لا يعرفون أفكاراً أساسية في الإسلام (مثل فكرة تحكيم شرع الله) و تملأ عقول الكثير منهم الكثير من الأفكار الإجتماعية الخاطئة. كان محمد قطب يري أن الإسلاميين عليهم أن يصلوا بالناس لدرجة معينة من الوعي الديني قبل أن يتحركوا سياسياً.

الديمقراطية و الشريعة و العلماء الثقات

[caption id="" align=“aligncenter” width=“576”] متظاهرين ينادون بتطبيق الشريعة في 2 نوفمبر 2011 في ميدان التحرير - المصدر CNN متظاهرين ينادون بتطبيق الشريعة في 2 نوفمبر 2011 في ميدان التحرير - المصدر CNN[/caption] في الثلاثينات أصدرت الحكومة الأمريكية قانوناً بتحريم تجارة و تناول الخمور. المشكلة أن أغلبية الشعب تريد شرب الخمر، بالتالي تحولت تجارة الخمور إلي تجارة أكثر ربحاً من تجارة المخدرات و السلاح، فالمخدرات محرمة قانوناً و لكن عدد قليل من الناس هم من يرغب في تعاطيها و لكن معظم الناس تريد شرب الخمر.

مدرّسة رياض الأطفال

منذ ما يزيد عن عامين قامت فتاة أمريكية في الواحدة و العشرين من العمر بالعمل لصالح منظمة الشباب المسيحي في أمريكا، و هي منظمة للأعمال الخيرية. الفتاة ستعمل كمدرسة في حضانة لأطفال العائلات الفقيرة، العائلات التي لا يمكن فيها للأب و الأم أن يوفروا لأبناؤهم تكاليف الحضانة لأنهم شديدو الفقر و لا يمكن للأم التفرغ فيها لرعاية الأبناء. الفتاة كانت في الجامعة و كانت تقوم بهذا العمل كعادة الطلبة الأمريكيين في العمل و الإنفاق علي أنفسهم أثناء الدراسة.

إستقطاب

إنتهيت للتو من قراءة رواية (الفيل الأزرق) لأحمد مراد. الرواية شديدة الإحتراف و التشويق إلا أنها مليئة بالتفاصيل الجنسية التي كان يمكن إختصار أكثر من نصفها علي الأقل دون إخلال بالرواية، تفاصيل تجعل روايات علاء الأسواني روايات تصلح للأطفال أقل من عشر سنوات. أنا أري أن كتابة مثل هذا الكم الهائل من المشاهد و الأحداث و التفاصيل الجنسية في رواية ينافي الدين و لكن هذا رأي لا يتفق معه الكثيرون و هذا طبيعي، الناس لا و لن تتفق علي هذه النقطة و علي نقاط أخري كثيرة (ولا يزالون مختلفين).

حفل توقيع و ندوة لمناقشة كتاب (عن الأشياء التي لا تقاس)

يعقد بإذن الله حفل توقيع لكتابي (عن الأشياء التي لا تقاس) الصادر عن دار دوّن يوم الإثنين 10 سبتمبر بمكتبة البلد بشارع محمد محمود. الحفل سيتضمن ندوة أناقش فيها الكتاب و ما فيه من أفكار مع الحضور. لينك الفيسبوك في إنتظاركم. غلاف الكتاب

بنيامين ريتشارد

“الشخص العقلاني هو الذي يكيف نفسه بحسب العالم من حوله. الشخص الغير عقلاني هو الذي يصر علي تغيير العالم ليصير كيفما يري هو. لهذا كل تقدم البشرية يعتمد علي الغير عقلانيين" جورج برنارد شو. -—————————————————————————- في رواية الرجل الراكض لستيفن كينج، نري عالماً مستقبلياً بلغ فيه الترفيه و برامج المسابقات حد الموت، بمعني أن هناك ألعاب مثل (السباحة وسط التماسيح)، حيث يسبح متسابق وسط التماسيح حتي يموت، و مسابقة (السير المتحرك و الدولارات) حيث يعدو مريض بالقلب علي سير متحرك بينما المذيع يسأله بعض الأسئلة، كلما أجاب إجابة سليمة يكسب مبلغاً من المال، كلما أخطأ زادت سرعة السير حتي يسقط بالذبحة الصدرية، و هكذا.

عن الضعف الإنساني نتحدث

يدور فيلم ميونخ الذى أنتجه و أخرجه (ستيفن سبيلبيرج) حول ضابط موساد يقود فريق من القتلة لإغتيال أعضاء منظمة أيلول الأسود الذين قتلوا أحد عشر رياضياً إسرائيلياً في أوليمبيات ميونخ في السبعينات. هنا نرى أن ضابط الموساد يتشكك في مهمته من الناحية الأخلاقية و يتساءل عن الفارق بينه و بين أعضاء المنظمة (الإرهابية) و يشك فى أنه ربما كان معهم حق فيما فعلوا و ربما لا تكون القضية الإسرائيلية قضية عادلة كما كان يظن.

العبارة الأكثر إثارة للإحباط في الأدب الإنجليزي

في رواية 1984 نري نظاماً شمولياً قمعياً فيه حزب واحد حاكم و شخص يدعي (الأخ الأكبر) يمثل رئيس الدولة. لم ير أحد الأخ الأكبر يوماً ما، و لكن في كل مكان أنت تري صوراً لرجل قوي الملامح ذو شارب و تحتها العبارة ساحقة الشهرة (الأخ الأكبر يراقبك Big brother is watching you ). يمارس الحزب تزييف للحقائق و التاريخ و الناس يصدقون كل شيء و أي شيء. هنا نري بطلي القصة، وينستون سميث و حبيته جوليا.