العبارة الأكثر إثارة للإحباط في الأدب الإنجليزي

في رواية 1984 نري نظاماً شمولياً قمعياً فيه حزب واحد حاكم و شخص يدعي (الأخ الأكبر) يمثل رئيس الدولة. لم ير أحد الأخ الأكبر يوماً ما، و لكن في كل مكان أنت تري صوراً لرجل قوي الملامح ذو شارب و تحتها العبارة ساحقة الشهرة (الأخ الأكبر يراقبك Big brother is watching you ). يمارس الحزب تزييف للحقائق و التاريخ و الناس يصدقون كل شيء و أي شيء.
هنا نري بطلي القصة، وينستون سميث و حبيته جوليا. هما يرفضان هذا النظام و يعرفان تزييفه للحقائق و يؤمنان أنه لا وجود للأخ الأكبر من الأساس، هو مجرد صورة يحكم الحزب الناس من خلالها.
أكمل قراءة…

Arbeit Macht Frei

“العمل يجعل الإنسان حراً”.

العبارة السابقة قد يكون من المنطقي أن تراها في كتاب من كتب التعليم الإبتدائي المصممة ببراعة لغرس الغباء في عقول الصغار، أو قد تسمعها في خطبة أعدت للإستهلاك المحلي من قبل أحد السياسيين، و لكنها لم تظهر في هذا أو ذاك. العبارة كانت مكتوبة بالألمانية (Arbeit Macht Frei) علي أبواب معسكرات الإعتقال النازية التالية: داخاو، أوشفيتز، تيريزين و ساخسنهاوزن. معسكر بوخانفالد كان مختلفاً، فقد حملت بوابته العبارة اللاتينية “لكل ما يستحقJedem das Seine” و التي كانت أحد مباديء العدالة في الثقافة اليونانية القديمة. ربما تحقق هذا المبدأ فعلياً حين إستولي السوفيت علي المعسكر و سجنوا فيه الألمان. أكمل قراءة…

فالكيري

شاهدت منذ فترة فيلم فالكيري من بطولة توم كروز و إخراج براين سينجر. فالكيري هو إسم العملية العسكرية التي كانت تهدف لإسقاط الرايخ الثالث عن طريق قتل هتلر ثم القيام بإنقلاب عسكري، و هي المؤامرة المعروفة بإسم مؤامرة الجنرالات. خرجت من السينما و أنا أشعر أن الفيلم جيد، ليس متميزاً و ليس سيئاً كذلك. لم تكن لدي معلومات كثيرة عن محاولة إغتيال هتلر، و بالصدفة عثرت علي فيلم وثائقي عن الموضوع. بعد مشاهدة الفيلم الوثائقي إكتشفت أن فيلم فالكيري كان سيئاً. القصة الأصلية بها الكثير من النقاط التي تدفع للتأمل و التفكير، و هي نقاط أهملها الفيلم تماماً و ركز علي محاولة الإغتيال نفسها بشكل سطحي، دون مناقشة الدوافع أو النتائج التي ترتبت علي هذه العملية.

سأحاول هنا أن أتعرض لهذه النقاط الهامة التي أهملها الفيلم. أكمل قراءة…

بريبيات

إنتهيت منذ يومين من قراءة كتاب لحظات غرق جزيرة الحوت لمحمد المخزنجي و هو الكتاب الذي يصف فيه ملاحظاته عن الأيام الأخيرة للإتحاد السوفيتي قبل سقوطه. الجزء الأول من الكتاب خاص بملاحظات المخزنجي عن فترة إنفجار مفاعل تشيرنوبيل، حيث كان المخزنجي وقتها في كييف (المحافظة التي يتبعها تشيرنوبل) يدرس لنيل الدكتوراه.

ملاحظات المخزنجي ممتازة و لكنه لم يمعن في الحديث عن مدينة بريبيات، و هي المدينة التي يقع فيها المفاعل، و أحد أكثر الأشياء التي أثارت رعبي من قرائتي عنها و مشاهدتي لصورها. أكمل قراءة…