عن الأطفال

التفكير في لماذا خلقنا الله علي هذه الصورة أو تلك تفكير مألوف، مثل لماذا خلق الله الناس يمشون ولا يطيرون، لماذا خلق فيهم القدرة علي التدمير من الأساس، لماذا خلقهم بإحتياجات نفسية مثل الإحتياج للقبول و الإحتياج لتحقيق إنجازات و الرغبة التنافسية، الخ.

التفكير في هذه الأمور لا يؤدي لإجابة محددة شافية، لكن في نفس الوقت التفكير في هذه الأسئلة مهم لنا كبشر، بشكل ما هي تحدد جزء من بشريتنا و نضجنا النفسي. من لا يفكر في هذه الأشياء من فترة لأخري هو شخص منتقص الإنسانية بشكل ما.

كثير من الناس تساؤلوا عن لماذا خلق الإنسان بفترة الطفولة الطويلة هذه. مقارنة بالحيوانات الأخري فالإنسان يظل بحاجة للكبار لمرحلة عمرية كبيرة للغاية قبل أن يكون قادراً علي الإستقلال و خوض الحياة لوحده، و إحتياجه للكبار هو إحتياج نفسي و تربوي، و إحتياج لتعلم مهارات حياتية معقدة، و ليس فقط لعجزه الجسدي عن إطعام نفسه طوال هذه الفترة الطويلة. الكثير فكروا في هذا السؤال و حاولوا الإجابة عليه من زاوية الفائدة التي تعود علي الطفل، قليل هم من فكروا من منطلق الفائدة التي تعود علي الأبوين.

كما قلت، التفكير في هذه الأمور عموماً لا يؤدي لإجابة محددة مفيدة و أنا لست إستثناءاً لهذا فما سأكتبه هنا هو مجرد تفريغ لخواطر تدور في ذهني أكثر منها كتابة لرأي محدد قاطع أو حتي لفكرة أرغب في مناقشتها، أو حتي لأفكار مترابطة، هي مجرد أفكار متناثرة. قليلون من يدركوا أن الكتابة مهمة للكاتب لأسباب أكثر بكثير من أخذ شهرة أو الرغبة في مناقشة أفكاره مع آخرين أو الترويج لها و نشرها. الكتابة تساعدك علي تفريغ أفكارك الملحة و الأهم تنظيم هذه الأفكار. نيوتن كان يلقي محاضرات رياضيات في جامعة كامبريدج و كان يلقيها حتي إن دخل غرفة الدرس و لم يجد أي طلاب. إلقاء المحاضرة حتي للفراغ مهم لتنظيم الأفكار بغض النظر عن إستفادة الطلبة. بالتالي ما أكتبه هنا هو محاضرتي الخاصة التي لا تهدف لإفادة الطلبة في المقام الأول. أكمل قراءة…

إحتياجات أساسية

ينظر الكثيرين للتربية علي أنها وسيلة (لصنع) إنسان بمواصفات معينة. ربما كان هناك نموذج عام للشخصية القويمة في رأي كل إنسان و بالتأكيد فإنه يحب أن يكون إبنه أو بنته علي نفس هذا النموذج العام لكن البعض يبالغ في تخصيص هذا النموذج لدرجة أن الأمر يتحول في النهاية لما يشبه خط إنتاج وهمي يظن الأبوين أن الإبن يدخله ليخرج (مطابقاً للمواصفات). بالطبع لا أحد يقولها بهذا الوضوح و الإطلاق إلا أن هذا يظل الوصف الأمثل لسلوك هذه النوعية من الآباء. بالطبع الحياة ليست كذلك و لابد أن فشل خط الإنتاج يصيبهم بالإحباط.

ألدوس هكسلي في تصوره للمستقبل في رواية (عالم جديد شجاع Brave new world) كان يري أن الأطفال يتم تصنيفهم في خمس فئات مختلفة بحسب الوظيفة التي سيشغلونها في المجتمع، بالتالي يتم تغيير كل طفل جينياً ليكون مناسباً للصورة المقرر له أن يكون عليها حين يكبر. كل الأطفال من نفس الفئة ينامون سوياً في عنبر واحد، تربيتهم تكون متطابقة فيسمعون نفس الدروس أثناء نومهم من خلال آلات تعلمهم أثناء النوم ليصيروا في النهاية ملائمين للعمل الذي سيعملوه في المستقبل. ربما كان هذا يهدف لنقد التغيرات الإجتماعية و الإقتصادية التي أحدثها إستخدام خط الإنتاج في الصناعة، إلا أن الفكرة ربما تكون مشابهة لبعض ما يتصوره الآباء عن التربية.
أكمل قراءة…

مدرّسة رياض الأطفال

منذ ما يزيد عن عامين قامت فتاة أمريكية في الواحدة و العشرين من العمر بالعمل لصالح منظمة الشباب المسيحي في أمريكا، و هي منظمة للأعمال الخيرية. الفتاة ستعمل كمدرسة في حضانة لأطفال العائلات الفقيرة، العائلات التي لا يمكن فيها للأب و الأم أن يوفروا لأبناؤهم تكاليف الحضانة لأنهم شديدو الفقر و لا يمكن للأم التفرغ فيها لرعاية الأبناء. الفتاة كانت في الجامعة و كانت تقوم بهذا العمل كعادة الطلبة الأمريكيين في العمل و الإنفاق علي أنفسهم أثناء الدراسة.

بعد أن عرفها الأطفال و ألفوها صار من عادتهم حين يرونها أن يجروا بإتجاهها فاتحين أيديهم فتحتضنهم و تقبلهم. أثناء اللعب يجلسون علي ركبتها و حينما تقرأ لهم القصص كانوا يتسلقون كتفها.

هنا بدأت إدارة المدرسة في إعطاءها الإنذارات و العقوبات و محاضرات من إدارة المدرسة عن الفارق بين (اللمسة الجيدة و اللمسة السيئة). لأنه لو رآها أحد أولياء الأمور و هي تلاعب الأطفال بهذه الطريقة فيمكنه أن يقاضي الهئية بتهمة التحرش! عندما يجري إليها طفل فاتحاً ذراعيه فإن عليها أن توليه ظهرها لكي لا تعوده علي هذا النوع من التواصل الجسدي (السيء). أكمل قراءة…

تأثير الإعلام – 3

التليفزيون

الرسالة التي يستطيع التليفزيون أن ينقلها

يعتمد التليفزيون في المقام الأول علي الصورة في نقل الأفكار و المعلومات. بعكس الصورة، الكلمات يمكنها أن تحمل فرضية، تساؤل،  أو إقتراح. يمكنك أن تقول أنك تختلف مع عبارة معينة، و لكن لا يمكن لأحدهم أن يختلف مع صورة أو يقول أنه يتفق معها جزئياً. الصورة يمكنها فقط أن تثير المشاعر، يمكنك أن تعجب بمشهد طبيعي، تحزن لصورة شخص قتل في حرب، تتحمس لرؤية صورة لعلم بلادك، و لكن لا يمكنك أن تقول أن هذه الصورة خاطئة. أكمل قراءة…

تأثير الإعلام -2

الكتاب

الرسالة التي يستطيع الكتاب أن يحملها

كما قلنا فإن كل وسيلة إعلام تستطيع أن تنقل رسالة معينة و تحدث تأثيراً معيناً لدي القاريء فما هي الرسالة الفكرية أو الشعورية التي يستطيع الكتاب أن ينقلها؟

أي جملة لا يمكن إلا ان تكون نقلاً لحقيقة أو إثارة لسؤال أو شرح لفكرة معينة، بخلاف وسائل إعلام أخري مثل الصورة التي قد لا تعبر عن أي من هذه الأشياء. لهذا  تتميز الكتب بأنها وسيلة إعلام تنمي عادات لها علاقة بالتفكير و التحليل المنطقي للأمور، و تصلح لنقل الأفكار العميقة الصعبة و مناقشتها.

لكي يقرأ المرء كتاباً فإن هذا يسلتزم أن يكون بمفرده (نادراً ما يقرأ الناس كتاباً في مجموعات)، ينظم معلوماته بحيث يستدعي من ذاكرته ما له علاقة بما يقرأ و يهمل ما لا علاقة له بموضوع الكتاب، و يستخدم ما لديه من معلومات سابقة في قبول أو رفض ما يقدمه الكاتب من أفكار، و هو ما يسمه والتر أونج – الفيلسوف و أستاذ الأدب الإنجليزي- الإدارة التحليلية للمعلومات. أكمل قراءة…

تأثير الإعلام-1

مقدمة

يلعب الإعلام دوراً رئيسياً في تكوين أفكار الشعوب و التحكم في سلوكياتها. هذه دراسة من أربع أجزاء نحاول أن ندرس الكيفية التي يؤثر بها الإعلام علي تفكير الناس. عادة ما يستخدم دارسي الإعلام و علم الإجتماع مصطلح “الحوار العام Public Discourse” للتعبير عن الحوارات و المناقشات الدائرة في المجتمع ، و يستخدمون هذا الحوار للدلالة علي المستوي الفكري و الثقافي للمجتمع ككل، فإن كان المجتمع تسوده حوارات يسودها المنطق و الفكر وتدور حول موضوعات هامة (سياسية أو إقتصادية مثلاً) كان هذا دليلاً علي الرقي الفكري للمجتمع ككل و العكس صحيح. في هذا المقال سنحاول أن نوضح تأثير وسائل الإعلام المختلفة علي “الحوار العام” و بالتالي علي فكر المجتمع ككل. سنركز هنا علي الكتاب و التليفزيون بإعتبارهما أكثر وسائل الإعلام تناقضاً،سنتحدث عن أشكال التلاعب الإعلامي باللفظ و الصورة ثم سنتحدث عن روايات خيال علمي شهيرة كتبت في الماضي إلا أنها تنبأت بالكثير من سلبيات  الإعلام المعاصر، شكل  و هدف و مضمون الرسالة الإعلامية التي يحاول الإعلاميون و الساسة نقلها و تأثيرها علي المجتمع. أكمل قراءة…

أسلوب التفكير و ملكة النقد

منذ بضعة أعوام حضرت محاضرة في أمن المعلومات الإلكترونية ألقاها خبير أمن معلومات بولندي و لم تكن لدي أدني فكرة عن أمن المعلومات قبل هذه المحاضرة. كانت هذه أحد أفضل المحاضرات التي حضرتها في حياتي. الرجل لخص تأمين المعلومات في ساعة و نصف. لم يكن أسلوبه هو ذكر المعلومة بل تكوين أسلوب تفكير لدي المستمعين. ما الذي يجب عليك أن تفكر فيه حين يحدثك أحدهم عن تأمين المعلومات؟ ما هي المعايير الهامة التي يجب أن تفكر فيها عند تقييم أساليب التشفير المختلفة؟ متي تطلب عون خبير تأمين معلومات و لماذا؟ ما هي الأخطاء القاتلة المتعلقة بمجال تأمين المعلومات و لماذا هي قاتلة و لماذا يقع فيها الكثير من الناس؟ ما هي الأشياء التي يجب عليك أن لا تفكير في القيام بها (مثلاً لا تفكر في أن تخترع أسلوب تشفير خاص بك). بإختصار المحاضرة ترسم لك أسلوب تفكير و منهج تسير عليه إن أردت أن تتعلم تأمين المعلومات بل و تلقي الضوء علي النقاط المعقدة التي تحتاج خبيراً ليقوم بها. هي لا تخبرك بكل ما يتعلق بالموضوع و لكنها ترسم خريطة ذهنية لكيفية التعامل مع هذا الفرع من العلم.

كانت هذه أول محاضرة أحضرها يركز فيها المحاضر علي تكوين أسلوب تفكير و قد جعلتني فيما بعد أتفهم لماذا تتشابه المناهج بين بعض المؤسسات التعليمية المصرية و تلك الأجنبية و علي الرغم من هذا قد تجد فارقاً ساحقاً في مستوي الطلبة هنا و هناك. منذ ذلك الحين و أنا أحاول حين أقرأ شيئاً أن أبحث عن المعلومة التي ستحدد أسلوب تفكيري و تعاملي مع الأمور و أترك المعلومات التي يمكن الحصول عليها من أي كتاب أو صفحة علي الإنترنت حين الحاجة لها. أكمل قراءة…