مدرّسة رياض الأطفال

منذ ما يزيد عن عامين قامت فتاة أمريكية في الواحدة و العشرين من العمر بالعمل لصالح منظمة الشباب المسيحي في أمريكا، و هي منظمة للأعمال الخيرية. الفتاة ستعمل كمدرسة في حضانة لأطفال العائلات الفقيرة، العائلات التي لا يمكن فيها للأب و الأم أن يوفروا لأبناؤهم تكاليف الحضانة لأنهم شديدو الفقر و لا يمكن للأم التفرغ فيها لرعاية الأبناء. الفتاة كانت في الجامعة و كانت تقوم بهذا العمل كعادة الطلبة الأمريكيين في العمل و الإنفاق علي أنفسهم أثناء الدراسة.

بعد أن عرفها الأطفال و ألفوها صار من عادتهم حين يرونها أن يجروا بإتجاهها فاتحين أيديهم فتحتضنهم و تقبلهم. أثناء اللعب يجلسون علي ركبتها و حينما تقرأ لهم القصص كانوا يتسلقون كتفها.

هنا بدأت إدارة المدرسة في إعطاءها الإنذارات و العقوبات و محاضرات من إدارة المدرسة عن الفارق بين (اللمسة الجيدة و اللمسة السيئة). لأنه لو رآها أحد أولياء الأمور و هي تلاعب الأطفال بهذه الطريقة فيمكنه أن يقاضي الهئية بتهمة التحرش! عندما يجري إليها طفل فاتحاً ذراعيه فإن عليها أن توليه ظهرها لكي لا تعوده علي هذا النوع من التواصل الجسدي (السيء).

حتي عندما إحتضنت طفلاً في الخامسة من العمر شاهد أباه يلقي مصرعه بالرصاص بالأمس، عنفها مدير المدرسة قائلاً إن هذا أمر تتولاه أم الصبي و ليس هي !

حاولت الفتاة أن تتصل بأمها التي قضت خمسة عشر عاماً في التعليم فكان تعقيب أمها أن هذا هو النظام، لا تلمسي الأطفال.

هنا أخذت الفتاة تحتضن الأطفال و تلاعبهم و تقبلهم بشكل أكثر بكثير من ذي قبل و تحدثهم عن كل الإحتمالات الجميلة في الحياة أمامهم حين يكبرون، يمكنك أن تفكر في الأمر علي أنها كانت تشبع إحتياجها للتواصل معهم بالأسلوب الذي تراه ملائماً، ثم تقدمت بإستقالتها لأنها لم تحتمل فكرة أنه ممنوع عليها أن تحتضن و تقبل طفلاً صغيراً.

أنا كنت في مدرسة تضم كل السنوات الدراسية من الحضانة حتي الثانوية العامة. عندما كنت في المرحلة الإعدادية جاء لمدرستنا مدرس لرياض الأطفال، عندها شعرت أن في الموضوع شيء ما خطأ: هذه ليست وظيفة رجل. أنا لم أر من هذا المدرس سوءاً و لكني كنت و مازلت أشعر أن مدرسة رياض الأطفال لابد أن تكون إمرأة، المرأة هي التي تستطيع أن تداعب و تلاعب و تحنو علي طفل أفضل من مائة رجل، و في هذه السن فإن أكثر ما يحتاجه الطفل هو الحنان الكثير الغير مشروط، الحنان الذي تعرفه المرأة بالفطرة و لا يستطيع الرجل أن يتعلمه.

بالتالي حين قرأت أن هناك مجتمع تمنع فيه مدرسة رياض الأطفال من التواصل الجسدي مع الطفل فإني شعرت بأن الأمر يشبه أن يصدر أحدهم قانوناً يمنع الأطباء من وصف الأدوية للمرضي. هذه وظيفته يا أحمق، إن منعته منها فلترسله لبيته و لترسل له المرتب أول كل شهر.

أنا لم أنس ما كتبته هذه الفتاة رغم أني قرأته منذ ما يزيد عن عام، و دائماً أستشهد بمثل هذه الحادثة علي فساد الفطرة الذي يسود مجتمعات الغرب (آخر مرة إستشهدت بها كانت اليوم في لقاء مع صديق و لهذا فكرت في أن أكتبها اليوم)، و دائماً ما يعلق هذا المقال بذهني حين أفكر في الفارق بين الشرق و الغرب. لا أريد أن أعقد المقارنات لأقول أن هنا أفضل من هناك أو العكس و لكن هذه الحادثة مهمة أيا ما كانت النتيجة التي يستنتجها كل شخص منها.

الموضوع الذي كتبته الفتاة علي موقع ريديت

ردان على “مدرّسة رياض الأطفال”

  1. يقول حسام حربى:

    موضوع جيد وممتع كعادتك يا محمد. لقد قرأت عن هذه الظاهرة من مصادر أجنبية محايدة وجميعها تقريباً تؤكد أن مافيا الحركة النسوية ومافيا الطب النفسى هما السبب فى هذا التحول الغريب.

    فالحركة النسوية تروج للمساواة بين الرجل والمرأة وتروج كذلك بأن الرجال هم “مخلوقات مفترسة” يجب على الأطفال الحذر الدائم منهم، وبالتالى إعمالاُ لمبدأ المساواة القانونى انتقلت العدوى للنساء فأصبحن “مفترسات” يجب الحذر منهن أيضاً فالقوانين تحظر عليهن ما تحظره على الرجال.

    أما الأطباء النفسيون فيكسبون رزقهم من خلال المبالغة الشديدة فى حالات استغلال الأطفال حتى أن الكثير من الأطباء يظل يقنع مريضته التى تعانى من حالة اكتئاب عادية أنها تعرضت للإستغلال من أبيها وهى فى سن الثالثة مثلاً حتى تتذكر أشياء لم تحدث أصلاً على أنها حقيقية! كما يعتمد دخل الكثير منهم على حالات يتم فيها اتهام الأب الذى يُقبّل ابنته مثلاً باستغلالها جنسيا ليُلقى فى السجن ويظلون هم “يعالجون” الإبنة لمدة سنوات على حساب الدولة باعتبار أنها صارت مدمرة نفسياً (وبالطبع عادة ما يسبب تفكك الأسرة فى تدميرها نفسياً بالفعل!)

    والحقيقة أن المبالغة فى تطبيق المبادىء على طريقة “حافظ مش فاهم” والإبتكار الشديد فى جلب الأموال حتى تصل لهذه الطرق القذرة من سمات الغرب عموماً وامريكا خصوصاً.. فالحمدلله الذى عافانا، وربنا يستر علينا من المجلس القومى للمرأة

  2. يقول فرح:

    فيلم Monsieur Lazhar نقاش الموضوع ده بطريقة جميلة، أول لما قرأت المقالة افتكرت الفيلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.