موضوعات دراسات التنمية البشرية المناسبة للعالم العربي

أحد فروع دراسات الصيدلة دراسات تسمي دراسات الإتاحة الدوائية. هي دراسات تبحث مدي الفائدة التي يمكن أن تتحقق من تسويق دواء معين في بيئة معينة. علي سبيل المثال، عقار الباراسيتامول هو مسكن و مخفض للحرارة متوسط الشدة رخيص الثمن. بعض دراسات الإتاحة الدوائية قالت إن هذا العقار لا يجب تسويقه في بعض دول أفريقيا الفقيرة لأن المريض الذي سينفق بضعة قروش لشراء قرص باراسيتامول لعلاج نوبة صداع عارضة سيكون من الأفيد له صحياً أن ينفق هذه القروش لشراء بضعة ارغفة من الخبز له و لأولاده. لم يقل أحد أن الباراسيتامول غير مفيد، فقط هناك أشياء أكثر أهمية من الباراسيتامول في هذا المجتمع الفقير.

نفس الشيء ينطبق علي دراسات و كورسات التنمية البشرية التي يتم تدريسها في مجتمعاتنا العربية. أغلب هذه الدراسات أصلها غربي و بالتالي لم يؤخذ في الإعتبار ظروف المجتمعات العربية حين وضعت هذه الدراسات. بعض الناس يرون أن هذه الدراسات غير مفيدة بالكلية، علي سبيل المثال د. أحمد خالد توفيق طرح تساؤلاً عن فائدة البرمجة اللغوية العصبية في مساعدة الشاب علي التغلب علي الوساطة التي صارت وسيلة معتمدة للحصول علي وظيفة في كثير من الأماكن. بالطبع هذا تفكير يثير نقطة هامة هي أن هناك أشياء تخرج عن قدرة المرء علي التغلب عليها مهما حسن من نفسه، أشياء تتعلق بالمجتمع و الظروف الإجتماعية و الإقتصادية و الفساد المتفشي في مجتمعاتنا، و لكني أري أن مناهج التنمية البشرية قد تكون أكثر فائدة فقط إن تم التركيز علي موضوعات تتعلق بمجتمعاتنا العربية بدلاً من أخذ الدراسات التي صدرت عن غربيين يستهدفون بها مجتمعاتهم الغربية في المقام الأول و تدريسها كما هي. أنا لا أقول أن الموضوعات المعتادة للتنمية البشرية غير مفيدة ، فلا أحد ينكر مثلاً أن تنظيم الوقت مهم و مفيد بالنسبة للناس في كل المجتمعات و لكن هناك مشكلات أخري أجدر بأن يركز المرء تفكيره عليها لأن العائد منها أكبر بالنسبة للشباب العربي من التركيز علي الموضوعات المعتادة القادمة من الغرب، تماماً مثلما يفيد إنفاق المال لشراء الخبز بالنسبة للأفارقة الفقراء بأكثر من إنفاق هذا المال لشراء الباراسيتامول.

سأقوم هنا بعرض بعض الموضوعات التي أقترح أن يتم التركيز عليها في كورسات و مناهج التنمية البشرية بالنسبة للعرب. أقول (أقترح) لأن الأمر يحتاج لعدد من الخبراء، خبراء في التربية و علم النفس و الإجتماع و الإدارة ليضعوا الموضوعات التي يجب التركيز عليها بالنسبة للمجتمعات العربية و بالطبع أنا لست خبيراً في أي من هذه المجالات. ستجد الكثير من المشكلات و الحالات التي أذكرها هنا إن لم يكن كلها قد ذكر في مواضع أخري في المقالات التي كتبتها من قبل.

كيفية إختيار مجال العمل و الدراسة :

في مجتمعاتنا العربية لا يختار الشاب مجال الدراسة و هو مدرك بالضبط ما هو مقدم عليه. في الغرب من الطبيعي أن يتنقل المرء بين الكليات ليجرب عدة أنواع من الدراسة حتي يستقر علي نوع الدراسة الذي يروق له و يناسبه، و لكن هنا لا يري الشاب إلا اللقب (مهندس، دكتور، الخ) و لا يري إلا الإطار الخارجي للعمل بدون تفاصيل. هو يعرف عن دراسة الطب أن بها الكثير من الحفظ و أن بها الكثير من الدم و الطواريء (دعك بالطبع من المشرحة العتيدة التي تقفز لذهن الجميع حين يذكر إسم كلية الطب)، بالإضافة إلي البالطو الأبيض و المستشفي و إحترام الناس. هو لا يعرف ما هي المواد التي يدرسها طالب الطب، ما طبيعة هذه الدراسة؟ هل هي مشوقة بالنسبة له أم لا؟ ما التأثير النفسي لهذه الدراسة عليه؟

حين دخلنا كلية الهندسة تم إجراء لقاء بين الطلبة و بين عميد الكلية، و كان من ضمن ما قاله في هذا اللقاء “كلكم عايزين تدخلوا قسم كهرباء (أكثر قسم عليه إقبال في الكلية) مع إن كل اللي تعرفوه عن الكهرباء إنها بتمشي في سلكتين”!

العبارة سليمة بالطبع و هي لا تعبر فقط عن وضع طلبة كلية الهندسة بل هو وضع كل الطلبة في مصر تقريباً.

يجب أن يأخذ الشباب في الإعتبار فكرة أن يجربوا مجال الدراسة و العمل قبل الإنخراط فعلياً فيه، بدلاً من أن ينتهي الأمر بهم إلي إختيار مجال لا يحبونه و يكملون فيه لأنهم تورطوا فيه بالفعل، و هو ما لابد أن يؤدي بهم إلي عمل ممل لا يثير لديهم أي حماسة أو أي رغبة في الإبداع و التميز و يصير مجرد وسيلة (لأكل العيش).

من الصعب في مصر التنقل بين الكليات بسبب التعقيدات الروتينية و بالطبع لأن أحداً من الأباء لن يقبل أن يضيع إبنه من عمره سنة أو أكثر في تجربة الكليات المختلفة، و بالتالي فإن تجربة مجال الدراسة قد تكون في أثناء الدراسة الثانوية. إن فكر المرء في أن يدرس الطب مثلاً، فلماذا لا يأتي ببعض مراجع الطب ليقرأ فيها ليري طبيعة العلم الذي عليه أن يدرسه؟ المقالات و المراجع (بل و مناهج بعض الكليات الأمريكية العملاقة) متاحة في كل مكان علي شبكة الإنترنت، و الكثير منها يتدرج في الشرح و يحدد المستوي الذي يستهدفه (مبتديء، شخص ذو معرفة مسبقة بعلوم معينة، إلخ) فما المانع من أن يجرب الطالب في خلال سنوات الدراسة الثانوية القراءة عن عدة مجالات من العلوم ليختار عن بينة مجال العمل و الدراسة الذي يحبه؟

الأمر قد يتعدي هذا إلي محاولة الإتصال ببعض من يمارسون هذه المهنة فعلياً و سؤالهم عن طبيعة عملهم، ميزاتها و عيوبها، جدولهم اليومي بل و ربما الذهاب معهم إلي مكان العمل (إن كان هذا ممكناً، علي حسب مكان العمل و طبيعته) و قضاء يوم معهم ليشاهد المرء علي الطبيعة مجال العمل الذي يهم بدخوله.

يجب أن تقدم كورسات التنمية البشرية وسيلة للدارسين لمعرفة طبيعة عمل و دراسة مخلتف المجالات لكي يحسنوا إختيار مجال العمل الذي سيستمروا فيه باقي عمرهم.

أن يعلم المرء نفسه بنفسه

الكليات و الجامعات و نظم التعليم في الوطن العربي عموماً وضعها مزري. في التقييم العالمي للكليات لم تظهر أي جامعة عربية في أول 500 جامعة علي مستوي العالم. جامعة القاهرة هي أعلي جامعة في مصر ترتيبها أقل من 4000 علي مستوي جامعات العالم (لا أتذكر الرقم بالضبط). جامعة عين شمس ترتيبها 7076 علي جامعات العالم.

إن كان علي المرء أن يدخل كلية ما فيجب أن يضع في إعتباره أنه لن يتعلم الكثير في الكلية و أن عليه أن يعلم نفسه بنفسه، من خلال كورسات، من خلال القراءة بنفسه أو من خلال الإحتكاك بالغربيين في نفس مجال عمله (عن طريق الإنترنت و المنتديات مثلأً). الناس هنا يعطون لتقدير الجامعة أهمية كبيرة علي الرغم من أنه لا قيمة له، بل إن الكثير من الدعاة الدينين حين يتحدثون عن إتقان العمل و الإجتهاد يأخذون المذاكرة و إحراز الدرجات و النجاح في الإمتحانات كنموذج لمجال الإجتهاد بالنسبة للطالب. الجامعات هيئات تهدف إما للبحث العلمي أو لتعليم الطلبة. بالطبع لا يوجد لدينا بحث علمي و لا يوجد تعليم، و بالتالي فإن الجامعات في الوطن العربي هي مؤسسات لها أهداف لا تحققها و بالتالي فهي مؤسسات فاشلة. حين تعطيك مؤسسة فاشلة تقدير ممتاز فهذا لا يعني أنك ممتاز حقاً بل يعني أنك ممتاز طبقاً لمعايير هذه المؤسسة الفاشلة.

يمكن لمناهج التنمية البشرية أن تنمي لدي الطالب كيفية تعليم نفسه بنفسه. الكثيرون لا يحسنون البحث عن المراجع، لا يحسنون القراءة و التطبيق بأنفسهم، لا يحسنون البحث عن وسيلة للتواصل مع الغربيين العاملين في نفس مجال العمل، و يمكن لمناهج و دراسات التنمية البشرية أن تركز علي هذه النقطة.

دراسة الحضارة الغربية

حين ينظر المرء إلي الغرب بتقدمهم العلمي و الإقتصادي و النموذج المبهر الذي تقدمه الحضارة الغربية (الأمريكية علي وجه الخصوص) الذي يقدم نماذج جذابة في الأكل و الملبس و الأفلام و الأغاني و مختلف نواحي الحياة، فإنه غالباً لا ينتبه إلي ما في هذه النماذج من مشكلات و ما تدعو إليه من قيم مدمرة إجتماعياً و نفسياً.

كنت حتي فترة قريبة أنظر إلي أمريكا نفس نظرتي إلي العالم الغربي. كلهم متقدمون علمياً و مادياً منحلون أخلاقياً، فقط لا غير. حين شاهدت فيلم Bowling for Columbine للمخرج الأمريكي مايكل مور (مخرج فيلم 911 فهرنهايت) إنتبهت لأول مرة لما في الحضارة الأمريكية من مساويء تفوق باقي العالم الغربي. من ضمن ما عرض في الفيلم كان المخرج (الأمريكي الجنسية) يعرض الرعب الدائم الذي يعيش فيه المواطن الأمريكي الذي يفترض أنه يعيش في أفضل بلاد العالم في مقابل الأمن الذي يشعر به جيرانهم الكنديين. فيما بعد عرفت و قرأت عن الكثير من الكوارث النفسية و الإجتماعية التي يعاني منها المواطن الأمريكي و لا يعاني منها الكثير من الغربيين، أو علي الأقل لا يعانون منها بنفس الشدة.

يجب أن يدرس الشباب في مجتمعاتنا ما في هذه المجتمعات من كوارث. الحمد لله أن الدين يعصم من الكثير من كوارث هذه المجتمعات ولكن ربما لا يقتنع بعض الناس بتعاليم الدين، و قد ينبهر المرء ببعض شعارات هذه المجتمعات و لا ينتبه لما في نموذج الحياة الذي تقدمه من كوارث.

علي سبيل المثال، قد ينبهر الكثيرون مثلاً بالحرية المزعومة التي يعيش فيها الأمريكي، فهو شخص متحرر من أي قواعد إجتماعية ما دام لا يؤذي غيره، أو هذه هي الصورة الشائعة للأمريكي في عقلية الكثيرين هنا. و لكن د. عبد الوهاب المسيري لاحظ أن في المجتمع الأمريكي تكون دعوات العشاء بين الرئيس و المرؤسين وسيلة لإستعراض الإستقرار الأسري! لابد من أن تتحدث زوجة الرئيس إلي زوجة مرؤسها و لابد من إظهار حقيقة أن الموظف يتمتع بالإستقرار الأسري لأن هذا يطمئن رئيسه علي قدرته علي العمل و الإنتاج! في هذا المجتمع المريض كل شيء بما في ذلك الأسرة تصير وسيلة لزيادة الإنتاج. قارن د. عبد الوهاب المسيري هذا الموقف بدعوة عشاء قام فيها بدعوة الطالبات اللواتي كان هو مشرفاً علي رسالة الدكتوراه الخاصة بهن في مصر علي العشاء، حيث كان فيهن من جاءت بدون زوجها، و من جاءت مع زوجها لم تكن مهتمة بأن تظهر تفاصيل علاقتها الأسرية علي الملأ لأن العلاقة الأسرية هي شيء شخصي و خصوصي في المقام الأول بالنسبة لنا. قارن بين النموذجين لتدرك من الذي يتمتع بالحرية الحقة، نحن أم هم. (سنتحدث فيما بعد عن فكرة إستقلال الشاب عن أهله في سن مبكرة و هي كارثة أخري تبهر الكثيرين هنا للأسف).

يجب أن تركز دراسات التنمية البشرية علي النموذج الغربي (و علي الأخص الأمريكي) في الحياة لأنه بإبهاره قد يعمي الكثيرين عن مساؤه الرهيبة. يجب أن يتعلم المرء ما في هذا النموذج من إيجابيات و يجب أن يتعلم الشراك المميتة الموجودة في نموذج الحياة الغربي و التي يسهل أن ينزلق المرء فيها إن لم يكن مدركاً أن هذه شراك، و لأن معرفة سلبيات هذه النماذج المبهرة أدعي لزيادة ثقة المرء بنفسه و دينه.

الثقة بالنفس

مصادر الثقة بالنفس في مجتمعاتنا مصادر متخلفة، إذ غالباً ما يستمد المرء ثقته بنفسه من شهادته (لابد من أن يحمل لقب دكتور أو مهندس) أو من مستواه المادي أو من شيء له علاقة بالغرب (مثل الرطانة بالإنجليزية بسبب و بدون سبب)، أو أي مصدر متخلف آخر للثقة بالنفس.

يجب علي المرء أن يستمد ثقته بنفسه و شعوره بالرفعة من كونه إنسان كرمه الله سبحانه و تعالي ” وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ “، من إيمانه بالله سبحانه و تعالي ” وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ “، من إنجازاته في الحياة، إلخ.

الإنسان الواثق بنفسه حقاً يمكنه أن يتخذ قرارات يعجز عن إتخاذها ذلك الذي يبحث عن نظرة الإحترام في عين المجتمع مما يجعله عبداً لذلك المجتمع، يطيع كل عاداته و أفكاره دون أن يتوقف ليسأل نفسه ما إذا كان ما يفعله خطأ أم صواب.

يقول ستيفن كوفي في كتاب ( العادات السبع للناس الأكثر فعالية) أن الناجحين هم من يمتلكون القدرة علي قول لا لكل ما يتعارض مع مبادئهم و أفكارهم بل و ما يتعارض مع جدولهم اليومي. القدرة علي الرفض لا يمتلكها إلا إنسان واثق بنفسه حقاً و ليس شخص يبحث عن إحترام المجتمع المتخلف له. مجتمعاتنا مجتمعات فاشلة علي أكثر من صعيد: علمياً و إقتصادياً و سياسياً و عسكرياً و إجتماعياً. هذا الفشل لم يأت من فراغ بل جاء من عادات و أفكار يؤمن بها هذا المجتمع و يعمل بها، و بالتالي إن أطاع المرء هذه العادات و الأفكار فليس عليه أن ينتظر أن يصل لأكثر مما وصل إليه المجتمع ككل. لابد للمرء أن يشك في عادات المجتمع و أفكاره و مدي فائدتها. في مجتمعاتنا يمكن القول دون خطأ كبير أن الأفكار التي لا تستمد من الدين في مجتمعاتنا هي غالباً أفكار و عادات متخلفة و الإلتزام بها غالباً مضر.

مشكلة الثقة بالنفس لم تكن موجودة في تاريخ المسلمين حتي في فترات إنحدارهم. في الكتابات التاريخية التي كتبت في عصور إحتلال القدس و الشام علي يد الصليبيين، نجد ان المؤرخين العرب يتعجبون من أن الرجل من الصليبيين يسير مع زوجته فيقابل صديقه فيقبل صديقه زوجته أمامه بدون أن يعترض. كان هذا السلوك مستهجناً للغاية من قبل المسلمين علي الرغم من إنهزامهم المؤقت أمام الصليبيين، إلا أنهم كانوا مهزومين عسكرياً و ليس نفسياً مما ساعدهم فيما بعد علي النهوض من كبوتهم. للأسف الوضع الآن ليس كذلك.

فكرة الثقة بالنفس و إهمال نظرة المجتمع للمرء أحد النقاط الهامة التي يجب لدراسات التنمية البشرية أن تركز عليها و تصلحها لدي الشباب.

تربية الأبناء

هذا الجزء لا يستهدف الشباب بقدر ما يستهدف الأباء.

كنت أري أن أحد كوارث الكليات العسكرية (الجيش والشرطة) أنها تأتي بالمرء في سن حرجة (السادسة عشرة) و هي سن يمر فيها المرء بالكثير من العواصف الفكرية و الشعورية و تلقي به في بيئة غبية مريضة المباديء هي البيئة العسكرية و تقطع علاقته بأهله فلا يراهم إلا ليوم واحد في الأسبوع. هذه هي مرحلة صاحبوا سبعاً التي تحدث عنها الرسول عليه الصلاة و السلام، و بالطبع لا يمكنك أن تصاحب من تراه ليوم واحد في الأسبوع. عندها يتلقي الشاب ما يلقي إليه من مباديء و أفكار بدون أن يكون لديه درع يحميه من ما فيها من خطأ و هو درع الأسرة، و بدون أن يكون لديه حصن نفسي يلجأ إليه حين تعصف به المشاعر و الأفكار و ما أكثرها في هذا السن. عندها لابد من أن يتغير تفكير هذا الشاب و عاداته إلا من رحم ربي منهم. دائماً ما أفكر في العسكريين علي أنهم أشخاص يفتقدون الكثير من المقومات العقلية و النفسية التي توافرت للشخص العادي الذي نشأ نشأة سليمة.

فيما بعد وجدت أن نفس الشيء ذكره د. عبد الوهاب المسيري عن الشباب الأمريكي، حيث يترك كل منهم بيته و يستقل عن أسرته في نفس السن تقريباً، و يخرج للمجتمع بقيمه و أفكاره، و هنا أيضاً يكون الشاب بدون درع يحميه من ما في أفكار المجتمع من خطأ و بدون أن يكون لديه ملجأ نفسي يلجأ إليه، و علي حسب رأي الدكتور المسيري فإن هذا هو ما ينتج الشخصية الأمريكية التي تشعر دائماً و أبداً بعدم الأمان و تصدق كل ما يلقيه إليها الإعلام بدون تفكير.

علي الرغم من أهمية التربية و أهمية دور الأسرة خصوصاً في مرحلة المراهقة إلا أن الآباء لدينا لديهم قصور رهيب في كيفية تربية الأبناء خصوصاً في سن المراهقة. الأمر يجب أن يؤخذ علي أنه علم له الكثير من الكتب في الغرب و ليس شيء ليقوم به المرء كيفما إتفق.

علي سبيل المثال ما الذي يجب عليك أن تفعله إن أخطأ إبنك؟ التصرف المنطقي أن تعاقبه (بالضرب البسيط أو الحرمان من المصروف الشخصي أو النزهة الأسبوعية، إلخ) و أن توبخه بكلمات من طراز ” أنت طفل سيء لأنك فعلت كذا و كذا”. هذا هو التصرف البديهي الذي يقوم به أغلب الأباء. حاول أن تفكر في الخطأ في هذا التصرف قبل أن تكمل قراءة الموضوع.

يقول خبراء التربية أنك حين تعاقب إبنك لا تقل له أنا أعاقبك لأنك طفل سيء، بل أعاقبك لأنك طفل ممتاز! أنت طفل جيد و ما فعلته لا يقوم به سوي الأطفال (الوحشين) و لهذا أنا أعاقبك. الهدف هنا هو يحترم الطفل نفسه دائماً و ينظر لنفسه نظرة جيدة لأن هذا من أكثر العوامل التي من شأنها أن تدفعه لتحسين سلوكه من تلقاء ذاته. ربما يستهين الكبار بالموضوع و لكن الأطفال يأخذون الكلمات بحذافيرها. يكفي أن تقول لإبنك أنت طفل سيء بضعة مرات لكي تصير هذه حقيقة راسخة في نفسه و عندها لن يكون لديه أي دافع لتحسين سلوكه لأنه طفل سيء أولاً و أخيراً. لاحظ أن القرآن ذكر في أكثر من موضع فكرة تكريم الإنسان من قبل الله سبحانه و تعالي، و هو نفس الأسلوب التربوي الذي يدفع المرء للإرتقاء بذاته و إحترامها.

هناك الكثير من الأخطاء التربوية التي يقع فيها الكثير من الأباء بحسن نية و التي لا يتسع المجال لذكرها هنا، فقط أنا ذكرت مثالاً لأوضح أن التربية لا تؤخذ كيفما إتفق، بل هي علم لابد من أن يتعلمه كل من ينوي أن يقوم بدور أب أو أم. في مرحلة المراهقة بالذات يصير التعامل مع المراهق أكثر صعوبة، و تصير الحاجة إلي التعلم أمراً ضرورياً لكي يجيد المرء التعامل مع هذه الكتلة من الأفكار و المشاعر المتقلبة و إحتوائها نفسياً و عقلياً. هذا العلم الذي له الكثير من الكتب و الخبراء في الغرب و الذي يعرفه و يهتم بتعلمه الكثيرون هناك إلا أنك لا تجد له في وطننا العربي إلا عدد قليل من الكتب و لا تجد من يقرؤها من الأباء، بل يقوم الآباء بتربية أبناؤهم (بالبركة) كما يقولون.

يجب أن يتم تخصيص دورات تنمية بشرية للأباء و الأمهات لتعليمهم مباديء و وسائل التربية و التواصل مع أبناؤهم و خصوصاً في فترة المراهقة لأنها أصعب مراحل التربية بالنسبة للآباء علي الأقل.

كيفية التعامل عند الإختلاف

في السيتينات كان جون كينيدي أحد المرشحين للرئاسة الأمريكية و كانت أحد النقاط الرئيسية في برنامجه الإنتخابي دعمه الكامل لإسرائيل حتي إن إقتضي الأمر التدخل بالجنود الأمريكيين في المعارك التي تخوضها إسرائيل ضد العرب.

قام أحد السياسيين (لا أتذكر إسمه للأسف و لكني أتذكر أنه كان يهودياً) بعمل حملة دعائية و مؤتمرات لتوعية الأمريكيين بخطر إنتخاب جون كينيدي بسبب نيته لدعم إسرائيل.

في هذه المؤتمرات قدم هذا السياسي تحليله للموقف العربي وقتها، و كانت خلاصة تحليله أن دولة كذا و كذا ستتحدان لأن مصلحتهما في تحقيق كذا، و الفصيل أ و الفصيل ب سيتحدان لأن مصحلتهما في تحقيق كذا، الخ. بإختصار فإن نتيجة هذا التحليل السياسي أن العرب سيتحدون جميعاً في وجه إسرائيل بإختلاف الدول و الفصائل و التيارات السياسية لأن مصلحتهم المادية و السياسية في هذا. التحليل لم يتطرق إلي اللغة و الثقافة و الدين المشترك بل تحدث من منطلق دنيوي نفعي بحت.

بإختصار كانت رسالة هذا السياسي – الذي لم يكن ينافس جون كينيدي في سباق الرئاسة- للشعب الأمريكي أن جون كينيدي سيقتل أبنائكم في حروب لا ناقة لكم فيها ولا جمل ولا يمكن أن تكسبها إسرائيل أو حتي أمريكا بأي حال من الأحوال.

اليوم حين يقرأ أحدهم ذلك التحليل المتعلق بالتعاون العربي قد يظن أنها قصة من قصص الخيال العلمي و ليس تحليلاً سياسياً. لم يتعاون العرب بالطبع و لم يطردوا إسرائيل بدون حتي أن تتدخل أمريكا بجنودها.

تعاون العرب و المسلمين بعضهم مع بعض هو أحد البديهيات الغائبة عن العقلية العربية. لم يذكر لنا التاريخ أن أيا من فصائل المسلمين و دولهم إتحدت في وجه عدو واحد (الفرس، الروم، التتار، الصليبين، القشتاليين، الخ)، بل كان السائد أن يقوم ملك قوي بالتخلص من منافسيه ثم التفرغ لقتال العدو بعد أن يوحد الدول الإسلامية تحت حكمه هو شخصياً. هناك العديد من الأمثلة التاريخية ربما كان أشهرها صلاح الدين الأيوبي الذي أزال الدولة الفاطمية في مصر قبل أن يتفرغ لقتال الصليبين، الذين كانوا دولاً و ملوكاً متنابذين متناحرين إلا إنهم إتحدوا لهدف واحد هو غزو الشرق و التمتع بخيراته.

كتب الشيخ الغزالي عن بعض المتشددين دينياً بانه في بداية حياته الدعوية كان يظن أنه يمكنه أن يغير من تفكيرهم و يبعدهم عن التشدد و التنطع في الدين و سوء فهم الدين. بعد عدد لا بأس به من السنوات إكتشف أنه لا فائدة من تغيير ما هم مقتنعين به فحاول أن يقنعهم بالتعاون معه و مع من يعتنقون الفكر المعتدل في الأمور التي لا خلاف عليها و ما أكثرها، إذ أن الكل متفق علي أن العرب و المسلمين متأخرين إقتصادياً و علمياً و سياسياً، إلا أنهم رفضوا التعاون معه في أي شأن من شئون الحياة و ظلوا متمسكين بالتعامل و التعاون مع من يعتنق فكرهم فقط، مما دفع الشيخ الغزالي إلي وصفهم بأنهم ( لا تصح الحياة بهم ولا معهم).

الفكر السائد لدي العرب الآن هو نفس الفكر الذي كان سائداً قديماً و هو الفكر الذي وصفه د. أحمد خالد توفيق ب “فليقتل بعضنا بعضاً حتي يبقي من هو علي حق عندها نتفرغ لقتال الأعداء”. لا يعرف العرب كيف يستفيدون من مواهب كل فريق أو فئة و لا يعرفون كيف يتجاوزون عن الخلافات الفكرية بينهم و بين بعضهم البعض و كيفية التعاون في نقاط الإتفاق و هي كثيرة. العربي لا يستطيع أن يعترف لمن يخالفه في الرأي بأي فضيلة أو ميزة مهما كانت صغيرة، و يمكنك أن تدخل علي المنتديات الدينية لتري أن نصف مواضيعها هو عبارة عن سباب يتبادله ذوي الآراء المختلفة و كل منهم يلصق في الآخر كل الدنايا الممكنة و يري أن خصمه هو سبب تخلف الأمة الإسلامية.

في مناهج التنمية البشرية يجب أن يتم تدريس فكرة التعاون مع الآخر و نبذ الإختلاف و التعاون في مساحات الإتفاق و هي مساحات ضخمة و يمكن أن يتحقق منها الكثير من الخير. هذه إحدي البديهيات التي عرفها الغرب منذ زمن و لم نعرفها حتي اليوم.

الخاتمة

كانت هذه قائمة صغيرة بالأشياء التي يمكن أن تركز عليها دراسات التنمية البشرية في الوطن العربي. بالتأكيد مازال هناك الكثير مما يمكن إضافته. ربما تجد لديك عزيزي القاريء الكثير من النقاط و الموضوعات لتضيفها إلي هذه القائمة. إن وجدت لديك ما تضيفه فأخبرنا به !


إقرأ أيضاً:

4 ردود على “موضوعات دراسات التنمية البشرية المناسبة للعالم العربي”

  1. يعطيك العافيه على هالمقال الحلو …

  2. يقول ديدا:

    بجد موضوع مفيد للغايه وانا استفدت منه كثيرا

  3. يقول نور:

    الفكر ثم الفكر ثم الفكر هو محـصـلة تنشئه وتربيه وثقافه ويذهلك في هذا الموضوع ان طالب العلم الذي ذهب وتعلم في صـروح العلم وتعب وجده العرق للحصول بالنتيجه على المفيدوطبعاوبأعتقادي ان هذه الصروح مكان له قدسيته وحرمته وسموه لانه مكان يكتض بالعلماء والمتعليمن ويسعى بشكل جاد لنشر الثقافه للجميع السؤال؟؟؟؟؟؟
    ما بال الطلبه يتخرجون من الجامعات لا ناقه ولا جمل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    هذا الهم الكبير الذي يصيب ابنائنا العرب لا يعرفون ثقافه ولاعلم!!!!!!

  4. يقول sara mohamed:

    بصرااااااااااحه اكثر من رااااااااائع
    يعطيك ألف عافيه
    يا ريت كل الطلبه يقروا المقال ده لانه هيفيدهم اوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *